24.10.2018

 

الأربعاء, 07 نيسان/أبريل 2021 10:59

اختتام المؤتمر العربي الثاني للخدمة المدنية مميز

قيم الموضوع
(0 أصوات)

عمان 6 نيسان (بترا)- اختتم ديوان الخدمة المدنية اليوم الثلاثاء أعمال المؤتمر العربي الثاني للخدمة المدنية، تحت عنوان "نحو استراتيجيات مرنة وخلاقة لإدارة المورد البشري في الخدمة المدنية في ظل جائحة كورونا"، والتي استمرت على مدار يومين عبر تقنيات الاتصال المرئي وبمشاركة 15 دولة عربية شقيقة.
وجاء في الختام توصيات ومقترحات تتعلق بإدارة المورد البشري في الخدمة المدنية في ظل الجائحة والظروف الاستثنائية، ومنهجية تحويل التحديات فيها إلى فرص.
وكلف المؤتمرون رئيس المؤتمر سامح الناصر بإرسال برقية شكر وتقدير لجلالة الملك عبدالله الثاني، على تنظيم المؤتمر العربي الثاني للخدمة المدنية، والذي يعكس اهتمام وحرص جلالته والمملكة الأردنية الهاشمية على توثيق عرى التعاون والتعاضد بين الدول العربية الشقيقة وأهمية تكاتفها وتعاضدها في التصدي للأزمات والمخاطر المشتركة بشكل عام وجائحة كورنا بشكل خاص.
وأعلن رئيس الجلسة الختامية للمؤتمر رئيس ديوان الموظفين العام في دولة فلسطين موسى ابو زيد، التوصيات الأولية لمخرجات أعمال المؤتمر العربي الثاني للخدمة المدنية، والتي سيتم مراجعتها بشكل نهائي من قبل المشاركين في المؤتمر وإصدارها في كتيب خاص يتيح للباحثين والمهتمين في مجال تخطيط وإدارة الموارد البشرية الاطلاع عليها والاستفادة منها كما سيتم تزويد المؤسسات والجامعات والمعاهد بنسخ من هذا الكتيب.
وأشار إلى أن الدول العربية استطاعت تجاوز التحديات التي مرت بها بسبب الجائحة وأن تصنع منها فرصاً حقيقية، وأن الاطلاع على التجارب وتبادلها يشكل عاملاً أساسياً لبناء القدرة على التعامل مع الصعوبات ومواجهتا. وقال الناصر خلال الجلسة الختامية إن حجم المشاركة الواسعة سواء من حيث عدد الأوراق العلمية والتجارب، أو عدد المشاركين، وكذلك الحرص على حضور كافة الجلسات خاصة في هذه الظروف الحالية يعكس الاهتمام الكبير من قبل أجهزة الخدمة المدنية في الدول العربية للاستفادة من تجارب هذه المرحلة الصعبة، والإصرار على تجاوزها بالسرعة الممكنة.
وأكد ضرورة الاستفادة من التقنيات الفنية الحديثة التي تعد من أهم الفرص التي حققتها المؤسسات خلال مواجهة الجائحة، لغايات الحفاظ على استمرارية التواصل وتبادل الخبرات بين الدول العربية الشقيقة.
وأوصى المؤتمرون بتطوير سياسات واستراتيجيات مرنة وخلاقة في الخدمة المدنية للوصول إلى خدمة مدنية مستجيبة ومحترفة ومنفتحة خاضعة للمساءلة والامتثال لمتطلبات الحوكمة والحكم الرشيد، وإبرام اتفاقيات التعاون الثنائية بين حكومات الدول العربية وتفعيل الشراكة بين أجهزة الخدمة المدنية بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية لتبادل التجارب والممارسات الفضلى.
كما أوصوا بتشكيل فريق عمل برئاسة سعادة مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية أو من يراه مناسباً من قيادات المنظمة المختصين لوضع منهجية حديثة ومتطورة للتعامل مع آليات تقييم أداء الموظف العام وقياس انتاجية الموظف خلال العمل عن بعد لفترات طويلة تكفل كفاءة ودقة عملية التقييم وعدالتها.
كذلك وضع الكوادر البشرية المؤهلة والكفؤة الفائضة عن حاجة بعض الدول العربية في التخصصات والمهن الطبية والصحية والتمريضية ؛ لتغطية أي نقص قد يحدث في كوادر الدول العربية الأخرى، وانشاء منصة خاصة لهذه الغاية، يتولى ديوان الخدمة المدنية بالمملكة الأردنية الهاشمية اطلاقها ومتابعتها من خلال موقعه الالكتروني بالتنسيق مع الدول العربية الشقيقة.
كما أوصوا بتقنين آليات العمل عن بعد والدوام الجزئي والعمل المرن تشريعيا بما يتيح المجال للأجهزة الحكومية التعامل مع الأزمات بالمرونة اللازمة واستحداث وحدات أو أقسام متخصصة في المؤسسات الحكومية بإدارة الأزمات للتعامل مع المستجدات الطارئة والاستجابة المسبقة لها بكفاءة وفعالية، وتطوير أدلة وإجراءات عمل مرنة في مجالات إدارة الموارد البشرية بالمؤسسات الحكومية تمتاز بالمرونة.
وأوصوا بمراجعة كافة اجراءات العمل ، وإعادة هندستها بالكامل باتجاه تبسيطها وتسهيل آليات تقديمها من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ووضع بدائل لرقمنة الخدمات الحكومية الالكترونية للمواطنين الذين لا يمتلكون مهارات استخدام التطبيقات المحوسبة، وتأطير عملية تقديم الدعم النفسي والتوجيه المعنوي تشريعيا وتنظيمياً للموظف العام من خلال التعامل مع الأزمات وخصوصاً خلال فترات الحظر والعمل عن بعد لفترات طويلة.
كذلك، تدشين منصة عربية الكترونية لتدريب موظفي الخدمة المدنية في الدول العربية وتبادل الخبرات بحيث تتولى المنظمة العربية للتنمية الإدارية أو أحدى الدول العربية اطلاقها وإدارة برامجها بما يسهم في تطوير وتأهيل كوادر الخدمة المدنية في الدول العربية. وتطوير قاعدة بيانات وتحديثها باستمرار للمتقاعدين والخبرات الحكومية السابقة للاستفادة منها بشكل مؤطر أثناء الأزمات والحالات الطارئة.
كما أوصوا بتحديث مدونات السلوك الوظيفي لتخليق الوظيفة العامة بما ينسجم مع متطلبات التعامل مع الأزمات والعمل عن بُعد والتأكيد على أهمية استمرارية عملية عقد وتنظيم المؤتمر العربي للخدمة المدنية سنويا أو دورياً بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية.
يذكر أنه سيتم إنشاء رابط ضمن الموقع الالكتروني للمؤتمر العربي الثاني للخدمة المدنية يحتوي على كافة الاوراق العلمية والتجارب التي تم عرضها خلال الجلسات للاستفادة منها في مجال البحث العلمي، وعددها (21) مشاركة بالإضافة للمناقشات التي تمت خلال الجلسات.
--(بترا)

قراءة 74 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 07 نيسان/أبريل 2021 11:05

جميع الحقوق محفوظة © 2021-1996 ديوان الخدمة المدنية
تصميم وتطوير ديوان الخدمة المدنية